ملتقى أهل الدعوة إلى الله عز وجل
 

آخر 10 مشاركات الله جل جلاله .. ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 94 )    <->    الصحابة رضي الله عنهم ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 17 )    <->    المحافظة على ما فيه اسم الله عز وجل وعدم رميه ووضعه في أماكن لا تليق ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 )    <->    بعض القواعد لحفظ القرآن ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 34 )    <->    الأنبياء عليهم السلام ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 )    <->    محمد صلى الله عليه وسلم ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16 )    <->    إشارات راقية ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 39 )    <->    ابحث عن الدليل ولا تكن إمعة ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 33 )    <->    شاب نشأ في طاعة الله ورجل قلبه معلق في المساجد ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 )    <->    غذاء الروح والعقل ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 )    <->   
العودة   ملتقى أهل الدعوة إلى الله عز وجل > المنتدى للتصفح فقط ولا يوجد تسجيل أو مشاركات سوى الإدارة .. لمراسلتنا على بريدنا ahldawa@gmail.com > المنتدى الشرعي العام
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-03-2018, 09:46 AM   #1
إداري
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,150
افتراضي مسألة الصوم للمسافر ؟

عنوان الفتوى

الصوم للمسافر
رقم الفتوى

33473
تاريخ الفتاوى

13/8/1430 هـ -- 2009-08-04

المجيب الشيخ د خالد المشيقح حفظه الله
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الشيخ خالد هل الأفضل للمسافر أن يفطر أو الأفضل له أن يصوم؟.

الاجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:
نقول : المسافر له ثلاث حالات:
الحالة الأولى : أن يشق عليه الصيام مشقة شديدة غير محتملة ، فهذا لا يجوز له أن يصوم والصوم في حقه محرم ، ويدل لذلك :
حديث جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « ليس من البر الصيام في السفر » فالنبي صلى الله عليه وسلم حكم على أن الصيام في السفر ليس من البر .
حديث جابر رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج عام الفتح إلى مكة في رمضان فصام حتى بلغ كراع الغميم فصام الناس ثم دعا بقدح من ماء فرفعه حتى نظر الناس إليه ثم شرب فقيل له بعد ذلك : إن بعض الناس قد صام فقال : «أولئك العصاة أولئك العصاة » ولا تكون المعصية إلا على فعل شيء لا يجوز.
القسم الثاني : أن يلحقه مشقة لكن هذه المشقة محتملة ليست شديدة ، فهذا الأفضل في حقه أن يفطر والصوم مكروه ، والعلة في ذلك لأن ارتكاب المشقة مع وجود الرخصة
يشعر بالعدول عن رخصة الله عز وجل والله يحب أن تؤتى رخصه ، وكذلك فيه تعذيباً لنفسه.
القسم الثالث : أن لا يلحقه مشقة مطلقاً , الفطر و الصيام عنده سواء ، فهذا الأفضل له أن يصوم :
1- لفعل النبي صلى الله عليه وسلمكما في حديث أبي الدرداء قال : « خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان في حر شديد حتى إن أحدنا ليضع يده على رأسه من شدة الحر, وما فينا صائم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم وعبد الله بن أبي رواحة ».الشاهد من هذا الحديث صيام النبي صلى الله عليه وسلم .
2- ولأن الصيام أسرع في إبراء الذمة وخروجاً من عهدة الواجب.
3- أن صيامه مع الناس يكون أنشط له وأسهل .
4- إدراك الزمن الفاضل .
محب الدعوة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:39 PM بتوقيت مسقط


Design By: aLhjer Design
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Translated By Sma-jo.com