ملتقى أهل الدعوة إلى الله عز وجل
 

آخر 10 مشاركات من عجائب بعض الإخوة إذا جاء رمضان .. الصد عن إفطار صائم !! ( آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 1085 )    <->    ليلة القدر .... ( آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 271 )    <->    ثلاثيات من كلام المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم (3) ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 419 )    <->    تثبت قبل أن تنشر ...؟ فائدة ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 242 )    <->    فوائد مقتبسة من كتاب الإبكار في قواعد الأذكار ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 365 )    <->    شرح حديث ... ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 254 )    <->    وحشة المعاصي ..!! ( آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 291 )    <->    فوائد اقتبستها وجمعتها وكتبتها ( آخر مشاركة : - مشاركات : 9 - المشاهدات : 1062 )    <->    ما هي الطريقة المثلى لطالب العلم المبتدئ ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 441 )    <->    مسألة الصوم للمسافر ؟ ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 333 )    <->   
العودة   ملتقى أهل الدعوة إلى الله عز وجل > المنتدى للتصفح فقط ولا يوجد تسجيل أو مشاركات سوى الإدارة .. لمراسلتنا على بريدنا ahldawa@gmail.com > قسم الأفكار والوسائل الدعوية
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-07-2018, 11:36 AM   #1
إداري
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,117
افتراضي أوجه الشبه بين الجسد والروح

أوجه الشبه بين الجسد والروح

الحمد لله رب العالمين وبعد .
كثيراً ما يطرأُ على البال وتُحدث به نفسي خواطر عابرة عن أوجه الشبه بين الجسد والروح وكيف أنه كما أن الجسد يحدث له كذا وكذا فكذلك الروح ثم أجد أن تلك الخواطر تحوي استنتاجات جيدة مفيدة وذلك في نواحي كثيرة من حياتنا وها أنا أنثر بين يديك ما يحضرني منها .
من ذلك فكما أن الجسد يمرض فكذلك الروح ، كيف ذلك ؟
من المعلوم للجميع والمتفق عليه بين العقلاء أن للجسد حالات تعتريه وإصابات تؤثر فيه ، فالجسد قد يصاب بجُرح جراء ضربة وتلك الضربة قد تسبب له الشلل والإعاقة وقد تسبب له آلام مزمنة أو أن تلك الضربة قد تسبب له آلام عابرة وجروح طفيفة خفيفة تحتاج بعض الوقت لتضمحل ، فكذلك الروح فقد تجد أرواحا مشلولة بأسباب كلمات جارحة قاضية وسلوكيات هادمة أو بسبب ذنوب و أعمال خطيرة جنى بها المرء على نفسه ،وقد يكون الخطبُ أهون من ذلك إذ قد يسمع البعض كلمة جارحة لكنها تزول مع الزمن ولا تبقي أثر أو قد يسمع أخرى تزول مع الزمن لكن أثرها باقٍ ووسمها ظاهر !! ،وبالإجمال نستطيع أن نقول إن الروح المصابة تتأثر بتلك العبارات والسلوكيات والمعاصي والذنوب بمقدار معين يزود هذا المقدار أو يقل وذلك بحسب قوة المؤثر ، فالحذر الحذر من عباراتك وسلوكيات سواءً ما تحدثه لنفسك أو ما تلقيه على الآخرين فإن الروح تتأثر فراقب أفكارك وسلوكياتك وأفعالك فإن لها تأثيرا على الروح ورب كلمة قالت لصاحبها دعني فرب كلمة وقعت في مقتل ورب كلمة جرحت الروح جُرحا غائرا خطيرا ، قال تعالى وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ ۚ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا

ومن أوجه الشبه بين الجسد والروح وهو وكما أن للجسد حالات يحتاج فيها الإنسان إلى أماكن مخصصة لقضاء تلك السموم فيها بعيداً كل البعد عن الناس ويستحي كل الحياء من الناس ، فكذلك ما يجده المرء في فكره وروحه من أفكار خاطئة وأقوال سامة وأخلاق دانية فلا ينبغي طرحها أمام الناس بل يحرص كل الحرص على تفريغها من قلبه وفكره وروحه ولا يلقيها أمام الناس ويستر على نفسه ولا يؤذي بها أحد ، فإن حاجة الروح لتفريغ تلك الأفكار والأحقاد والاعتقادات الخاطئة أشد من حاجة الجسد لتفريغ تلك السموم !؟ وإن كانت تلك الأفكار والأساليب السيئة كامنة في قلب الإنسان فعلى الأقل إن يكظم نفسه ولا يُفشيها ويلقيها أمام الناس فإن الحياء كله خير ، وليسعى جاهدا لتفريغها من قلبه وفكره فإن خطرها عليه كبير ..

ومن أوجه الشبه وهو كما أنك تحافظ على جسدك من الأخطار وتسعى لتقويته لتأنس به إذا كان صحيحا قوياً ، فكذلك الروح لها حق كبير ينبغي عليك أن تحافظ عليها وتقويها وترتقي بها نحو المعالي لتأنس بنفس منشرحة وسعادة غامرة وذلك بطاعة الرحمن بكثرة الأعمال الصالحة من ذكر وقرآن وصلاة والتوبة من العصيان وغيرذلك .
وكما أن الجسد يتأثر بالتمارين الرياضية ونوعية الأكل والشرب قوةً وضعفا فكذلك الروح تتأثر بالإملاءات الفكرية وبنوعية قراءتك فهناك أرواح قوية تستطيع التحمل راقية شامخة وهناك أرواح لا تستطيع فالطاعات والعلم سبب للقوة الروحية والفكرية وبالمقابل فإن المعاصي والفراغ سبب للضعف الروحي والخواء الفكري .
وبعدُ أترك لك المجال لتقف مع نفسك وتقارن وتتأمل لعلك تجد تشابها بين الجسد والروح فتستفيد منه درساً في حياتك .
وصلى الله على نبينا محمد .

كتبه / فهد العمرو أبو البراء
ahldawa@gmail.com
محب الدعوة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:29 PM بتوقيت مسقط


Design By: aLhjer Design
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Translated By Sma-jo.com