ملتقى أهل الدعوة إلى الله عز وجل
 

آخر 10 مشاركات من عجائب بعض الإخوة إذا جاء رمضان .. الصد عن إفطار صائم !! ( آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 1085 )    <->    ليلة القدر .... ( آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 269 )    <->    ثلاثيات من كلام المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم (3) ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 419 )    <->    تثبت قبل أن تنشر ...؟ فائدة ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 242 )    <->    فوائد مقتبسة من كتاب الإبكار في قواعد الأذكار ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 365 )    <->    شرح حديث ... ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 254 )    <->    وحشة المعاصي ..!! ( آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 291 )    <->    فوائد اقتبستها وجمعتها وكتبتها ( آخر مشاركة : - مشاركات : 9 - المشاهدات : 1062 )    <->    ما هي الطريقة المثلى لطالب العلم المبتدئ ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 440 )    <->    مسألة الصوم للمسافر ؟ ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 333 )    <->   
العودة   ملتقى أهل الدعوة إلى الله عز وجل > المنتدى للتصفح فقط ولا يوجد تسجيل أو مشاركات سوى الإدارة .. لمراسلتنا على بريدنا ahldawa@gmail.com > المنتدى الشرعي العام
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-24-2018, 07:58 AM   #1
إداري
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,117
افتراضي ليلة القدر ....

"وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ"[القدر: 2] إنها الليلة المباركة في كتاب الله عز وجل، يقول الله تعالى: " حم* وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ*إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ* فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ* أَمْراً مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ* رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ"[الدخان:1-6].

وقد صح عن ابن عباس، وقتادة، وسعيد بن جبير، وعكرمة، ومجاهد، وغيرهم من علماء السلف ومفسريهم: أن الليلة المباركة هي ليلة القدر وفيها أنزل القرآن.

وفيها يفرق كل أمر حكيم، أي: أي يكتب، ويفصل.

وقيل: إن المعنى أنه يبين في هذه الليلة للملائكة.

وقيل: تقدر فيها مقادير الخلائق على مدى العام، فيكتب فيها الأحياء والأموات، والناجون والهالكون، والسعداء والأشقياء، والحاج والداج، والعزيز والذليل، ويكتب فيها الجدب والقحط، وكل ما أراده الله تبارك وتعالى في تلك السنة.

والظاهر –والله أعلم- بكتابة مقادير الخلائق في ليلة القدر: أنه ينقل في ليلة القدر من اللوح المحفوظ؛ ولذلك قال ابن عباس -رضي الله عنها-: (إن الرجل ليمشي في الناس وقد رُفع في الأموات)، ثم قرأ هذه الآية: "إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ * فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ" قال: يفرق فيها أمر الدنيا من السنة إلى السنة (1).

تسميتها بليلة القدر

قال الله عز وجل عنها في السورة الخاصة بها: " إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ* وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ* لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ* تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ* سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ"[القدر:1-5](2)

ففي تسميتها بذلك أقوال خمسة:

أحدها: لعظيم قدرها، وجلالة مكانتها عند الله عز وجل، وكثرة مغفرة الذنوب، وستر العيوب في هذه الليلة المباركة.

قال الزهري: القدر العظمة من قولك: لفلان قدر.

ويشهد له قوله تعالى: "وَمَا قَدَرُواْ اللّهَ حَقَّ قَدْرِهِ"[الأنعام:91].

الثاني: قال الخليل بن أحمد: إنه من الضيق أي هي ليلة تضيق فيها الأرض عن الملائكة الذين ينزلون. ويشهد له قوله تعالى: "وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ"[الطلاق:7].

والثالث: قال ابن قتيبة: إن القدر الحكم كأن الأشياء تقدر فيها.

والرابع: قال أبو بكر الوراق: لأن من لم يكن له قدر صار بمراعاتها ذا قدر.

والخامس: قال علي بن عبيد الله: لأنه نزل فيها كتاب ذو قدر، وتنزل فيها رحمة ذات قدر، وملائكة ذوو قدر.

فضائلها

1- أنها خيرٌ من ألف شهر:

قال تعالى: "لَيْلَةُ ٱلْقَدْرِ خَيْرٌ مّنْ أَلْفِ شَهْرٍ"[القدر:3].

قال مجاهد: عملها وصيامها وقيامها خيرٌ من ألف شهر.

2- نزول الملائكة والروح فيها:

قال تعالى: "تَنَزَّلُ ٱلْمَلَـٰئِكَةُ وَٱلرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبّهِم مّن كُلّ أَمْرٍ"[القدر:4].

قال البغوي: قوله عز وجل: "تَنَزَّلُ ٱلْمَلَـٰئِكَةُ وَٱلرُّوحُ" يعني جبريل عليه السلام معهم {فِيهَا} أي: ليلة القدر {بِإِذْنِ رَبّهِم} أي: بكل أمرٍ من الخير والبركة(3).

وقال ابن كثير: أي: يكثر تنـزّل الملائكة في هذه الليلة لكثرة بركتها، والملائكة يتنـزلون مع تنزّل البركة والرحمة، كما يتنـزلون عند تلاوة القرآن، ويحيطون بحِلَقِ الذكر، ويضعون أجنحتهم لطالب العلم بصدقٍ تعظيماً له(4).

3- أنها سلام إلى مطلع الفجر:

قال تعالى: "سَلَـٰمٌ هي حَتَّىٰ مَطْلَعِ ٱلْفَجْرِ"[القدر:5].

(5)عن مجاهد في قوله: {سَلَـٰمٌ هي} قال: سالمة لا يستطيع الشيطان أن يعمل فيها سوءاً أو يعمل فيها أذى.

قال ابن الجوزي: ... وفي معنى السلام قولان:

أحدهما: أنه لا يحدث فيها داء ولا يُرسَل فيها شيطان، قاله مجاهد.

والثاني: أن معنى السلام: الخير والبركة، قاله قتادة، وكان بعض العلماء يقول: الوقف على {سَلَـٰمٌ}، على معنى تنزّل الملائكة بالسلام(6).

4- من قامها إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدّم من ذنبه.

فعن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدّم من ذنبه) متفق عليه.

قال ابن بطال: ومعنى قوله: (إيماناً واحتساباً) يعني مُصدِّقاً بفرض صيامه، ومصدقاً بالثواب على قيامه وصيامه، (7)ومحتسباً مريداً بذلك وجه الله، بريئاً من الرياء والسمعة، راجياً عليه ثوابه.

قال النووي: معنى إيماناً: تصديقاً بأنّه حق، مقتصد فضيلته، ومعنى احتساباً: أن يريد الله تعالى وحده، لا يقصد رؤية الناس ولا غير ذلك مما يخالف الإخلاص، والمراد بالقيام: صلاة التراويح، واتفق العلماء على استحبابها(8).

تحري ليلة القدر

يستحب تحريها في رمضان، وفي العشر الأواخر منه خاصة.

كما قال الرسول الله صلى الله عليه وسلم: ( التمسوها في العشر الأواخر).(9)

وثبت هذا من حديث عبد الله بن عمر وأبي سعيد، خاصة في أوتار العشر الأواخر، وهي ليلة إحدى وعشرين، وثلاث وعشرين، وخمس وعشرين، وسبع وعشرين، وتسع وعشرين.

وفي حديث ابن عباس -رضي الله عنه-وهو في الصحيح أيضا قال: ( في تاسعة تبقى في سابعة تبقى في خامسة تبقى).(10) فبيَّن -عليه الصلاة والسلام- أنها أرجى ما تكون في الأوتار من العشر الأواخر.

وفي البخاري من حديث عُبَادَةَ بْن الصَّامِتِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - خَرَجَ يُخْبِرُ بِلَيْلَةِ الْقَدْرِ، فَتَلاَحَى رَجُلاَنِ (أي: تخاصم رجلان ) مِنَ الْمُسْلِمِينَ فَقَالَ: (إني خَرَجْتُ لأُخْبِرَكُمْ بِلَيْلَةِ الْقَدْرِ، وَإِنَّهُ تَلاَحَى فُلاَنٌ وَفُلاَنٌ فَرُفِعَتْ وَعَسَى أَنْ يَكُونَ خَيْرًا لَكُمُ الْتَمِسُوهَا في السَّبْعِ وَالتِّسْعِ وَالْخَمْسِ).(11)، وهذا دليل على شؤم الخصومة في غير حق، خاصة الخصومة في الدين وعظيم ضررها، وأنها سبب في غياب الحق وخفائه على الناس.

ولذلك جاء عَنِ ابْنِ عُمَرَ - رضي الله عنهما - أَنَّ رِجَالاً مِنْ أَصْحَابِ النبي - صلى الله عليه وسلم - أُرُوا لَيْلَةَ الْقَدْرِ في الْمَنَامِ في السَّبْعِ الأَوَاخِرِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: ( أَرَى رُؤْيَاكُمْ قَدْ تَوَاطَأَتْ في السَّبْعِ الأَوَاخِرِ، فَمَنْ كَانَ مُتَحَرِّيَهَا فَلْيَتَحَرَّهَا في السَّبْعِ الأَوَاخِرِ ).(12)

ومعنى قوله -عليه السلام-: ( أرى رؤياكم قد تواطأت) أي اتفقت، فكأنهم رأوها في المنام، إما جاءهم أحد وأخبرهم أنها في السبع الأواخر، أو رأوا في المنام أن ليلة القدر تكون في السبع الأواخر، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بتحريها في هذه السبع الأواخر، خاصة في ليلة سبع وعشرين؛ فإنها أرجى ما تكون ليلة سبع وعشرين.

بل جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث ابن عمر عند أحمد ومن حديث معاوية عند أبي داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( ‌ليلة القدر ليلة سبع وعشرين).(13)

وليلة القدر أرجى ما تكون ليلة سبع وعشرين؛ للحديثين السابقين، ولأن هذا مذهب أكثر الصحابة وجمهور العلماء، حتى إن أبي بن كعب -رضي الله عنه-كان يحلف على ذلك - كما في صحيح مسلم -. وكذلك ابن عباس -رضي الله عنه-قال: إنها ليلة سبع وعشرين، وله استنباطات:

منها: أن كلمة "فيها" من السورة: هي الكلمة السابعة والعشرين.

ومنها: ما ورد أن عمر رضي الله عنه لما جمع الصحابة، وجمع ابن عباس معهم، فقالوا لابن عباس: هذا كأحد أبنائنا فلماذا تجعله معنا؟ فقال: إنه فتى له قلب عقول، ولسان سؤول، وأثنى عليه، ثم سأل الصحابة عن ليلة القدر، فأجمعوا على أنها في العشر الأواخر.

فقال لابن عباس، فقال: إني لأعلم أو أظن أين هي، إنها ليلة سبع وعشرين، فقال: وما أدراك؟ قال: إن الله تعالى خلق السموات سبعاً، وخلق الأرضين سبعاً، وجعل الأيام سبعاً، وخلق الإنسان من سبع، وجعل الطواف سبعاً، والسعي سبعاً، ورمي الجمار سبعاً؛ ولذلك رأى ابن عباس أن ليلة القدر ليلة سبع وعشرين، وكأن هذا ثابت عن ابن عباس -رضي الله عنه وأرضاه-.

وبعض العلماء قالوا: إن ليلة القدر ليلة سبع وعشرين؛ لأن كلمة ليلة القدر تسعة حروف، وقد ذكرت في السورة ثلاث مرات، والنتيجة ثلاث في تسع سبع وعشرون، ولم يرد دليل شرعي على أن مثل هذه الحسابات يمكن أن يعرف بها ليلة القدر.

والله تعالى أعلم أن ليلة القدر تتنقل من ليلة إلى أخرى، فغالباً ما تكون ليلة سبع وعشرين، لكن قد تكون ليلة إحدى وعشرين أحياناً، كما في حديث أبي سعيد قال: اعتكفنا مع النبي صلى الله عليه وسلم العشر الأوسط من رمضان فخرج صبيحة عشرين فخطبنا وقال: ( إني أريت ليلة القدر ثم أنسيتها أو نسيتها فالتمسوها في العشر الأواخر، في الوتر، وإني رأيت أني أسجد في ماء وطين فمن كان اعتكف مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فليرجع ). فرجعنا وما نرى في السماء قزعة، فجاءت سحابة فمطرت حتى سال سقف المسجد، وكان من جريد النخل وأقيمت الصلاة فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يسجد في الماء والطين حتى رأيت أثر الطين في جبهته. متفق عليه.

أي أنها كانت ليلة إحدى وعشرين، وتكون في الغالب ليلة سبع وعشرين.

ما يستحب فيها

يستحب الإكثار في ليلة القدر من الدعاء، خاصة الدعاء الذي علمه النبي صلى الله عليه وسلم عائشة -رضي الله عنها-حين قالت: " إن أريت ليلة القدر ماذا أقول قال لها النبي صلى الله عليه وسلم: (قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني، اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني).(14)

فيسْتَحَبُّ الِاجْتِهَادُ فِي الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ لِقَوْلِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: ( الْتَمِسُوهَا فِي الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ) وَإِنَّمَا تُلْتَمَسُ بِالْعَمَلِ الصَّالِحِ لَا بِأَنَّ لَهَا صُورَةً وَهَيْئَةً يُمْكِنُ الْوُقُوفُ عَلَيْهَا بِخِلَافِ سَائِرِ اللَّيَالِي كَمَا يَظُنُّ بعض الناس، إنَّمَا قَالَ تَعَالَى: "إنَّا أَنَزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إنَّا كُنَّا مُنْذِرِينَ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ"، وَقَالَ تَعَالَى: "لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ" فَبِهَذَا بَانَتْ عَنْ سَائِرِ اللَّيَالِي فَقَطْ وَالْمَلَائِكَةُ لَا يَرَاهُمْ أَحَدٌ بَعْدَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم.

علاماتها

العلامة الأولى: ثبتت في صحيح مسلم من حديث أُبَيّ أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر أن من علامتها أن الشمس تطلع صبيحتها لا شعاع لها. وهذا ثابت.

الثانية: ثبتت من حديث ابن عباس عند ابن خزيمة، ورواه الطيالسي أيضاً في مسنده، وهو حديث صحيح، سنده صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( ليلة القدر ليلة طلقة، لا حارة ولا باردة، تصبح الشمس يومها حمراء ضعيفة).

الثالثة: ما ثبت عند الطبراني بسند حسن من حديث واثلة ابن الأسقع أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إنها ليلة بلجة _ يعني منيرة مضيئة - لا حارة ولا باردة، لا يرمى فيها بنجم). يعني لا ترى فيها هذه الشهب التي ترسل على الشياطين.

وذكر بعض أهل العلم علامات أخرى لا أصل لها، وليست صحيحة، إنما أذكرها لبيان أنها لا تصح، كما ذكر الطبري عن قوم أنهم قالوا: إن من علامات ليلة القدر أن الأشجار تسقط حتى تصل إلى الأرض، ثم تعود إلى أوضاعها، وهذا لا يصح.

وذكر بعضهم أن المياه المالحة تصبح حلوة في ليلة القدر، وهذا لا يصح.

وذكر بعضهم أن الكلاب لا تنبح فيها، وهذا لا يصح.

وذكر بعضهم أن الأنوار تكون في كل مكان حتى في الأماكن المظلمة، وهذا لا يصح.

وذكروا أن الناس يسمعون التسليم في كل مكان، وهذا لا يصح إلا أن يكون المقصود بذلك أنه لفئة خاصة ممن اختارهم الله تعالى وأكرمهم، فيرون الأنوار في كل مكان، ويسمعون تسليم الملائكة، فهذا لا يبعد أن يكون كرامة لمن اختارهم الله تعالى واصطفاهم في هذه الليلة المباركة، التي هي خير من ألف شهر، أما أن يكون هذا عاماً فهذا باطل، وهو معارض لدلالة الحس المؤكدة الثابتة ومشاهدة العيان.

العلم بليلة القدر

ليس من الضروري لمن أدرك ليلة القدر أن يعلم أنها ليلة القدر؛ بل قد يكون ممن لم يكن له منها إلا القيام والعبادة والخشوع والبكاء والدعاء من هم أفضل عند الله تعالى، وأعظم درجة ومنزلة ممن عرفوا تلك الليلة، فالعبرة هي بالاستقامة، ولزوم الجادة، والتعبد لله عز وجل والإخلاص كما ذكره طائفة من أهل العلم.

وليلة القدر، ليست خاصة لهذه الأمة على الراجح، بل هي عامة لهذه الأمة، وللأمم السابقة؛ لما رواه النسائي عن أبي ذر أنه قال: يا رسول الله هل تكون ليلة القدر مع الأنبياء فإذا ماتوا رفعت؟

قال - عليه الصلاة والسلام-: (كلا بل هي باقية).(15)

1 _ رواه ابن جرير الطبري في تفسيره (22/10) وعبد الله بن أحمد في السنة (2/407). وانظر الدرّ المنثور (5/739).

2 - الطبري (24/533).

3 - تفسير البغوي (8/491).

4 - ابن كثير (4/568).

5 - تفسير ابن أبي حاتم (10/3453).

6 - زاد المسير لابن الجوزي (8/287).

7 - شرح صحيح البخاري لابن بطال (1/59).

8 - شرح صحيح مسلم للنووي (6/39).

9 - البخاري : صلاة التراويح (2021) وأبو داود : الصلاة (1381) وأحمد (1/231) .

10 - البخاري : صلاة التراويح (2021) وأبو داود : الصلاة (1381) وأحمد (1/231) .

11 - البخاري : الإيمان (49) والدارمي : الصوم (1781) .

12 - البخاري : صلاة التراويح (2015) ومسلم : الصيام (1165) وأحمد (2/5) .

13 - أبو داود : الصلاة (1386) .

14 - الترمذي : الدعوات (3513) وابن ماجه : الدعاء (3850) . وسنده صحيح.

15 - أحمد (5/171) .

كتبه الشيخ د. سلمان بن فهد العودة
محب الدعوة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2018, 08:02 AM   #2
إداري
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,117
افتراضي رد: ليلة القدر ....

بسم الله الرحمن الرحيم



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

ألا وإن أصدق الكلام كلام الله وخير الهدي هدي محمد وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار .

أما بعد :

فهناك جملة من الأخطاء يقع فيها بعض الصائمين تتعلق بليلة القدر ، أحببت التنبيه عليها لنحذرها ونحذر منها :

فمن الأخطاء :

أن بعض الصائمين يغفلون عن تحري وطلب ليلة القدر

وهي في أوتار العشر الأواخر من رمضان قال صلى الله عليه وسلم عن رمضان (( فيه ليلة هي خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم ))

وقال صلى الله عليه وسلم (( اطلبوا ليلة القدر في العشر الأواخر فإن غلبتم فلا تغلبوا في السبع البواقي))

وقال صلى الله عليه وسلم (( التمسوا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان في وتر ))

ومن الأمور التي تفوت على المسلم أجراً كثيراً :

أنه لا يقول الدعاء المأثور الوارد في ليلة القدر فعن عائشة رضي الله عنها قالت قلت يا رسول الله أرأيت إن وافقت ليلة القدر ما أقول فيها قال صلى الله عليه وسلم (( قولي اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني ))

ومن الأخطاء :

زيادة كلمة ((كريم)) في هذا الدعاء فنسمع بعضهم يقول : اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عني !!

وهي زيادة غير ثابتة في الحديث

وقد أوضحت ذلك مفصلاً في بحث خاص متعلق بهذا الحديث بعنوان حديث عائشة في دعاء ليلة القدر رواية ودراية

ولا يقال : إنها زيادة حسنة !

لأننا نقول هي من باب الأذكار النبوية التي يجب فيها التقيد بالذكر الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم .

ومن الأخطاء التي يقع فيها بعض الصائمين :

اعتقادهم أن ليلة القدر لا بد من نزول المطر فيها !

قال ابن المنير : نحن نرى كثيراً من السنين ينقضي رمضان دون مطر مع اعتقادنا أنه لا يخلو رمضان من ليلة القدر انتهى .

وقال عبيد الله المباركفوري : قوله (في ماء وطين) علامة جعلت له يستدل بها عليها انتهى .

فهذا يدل على أن نزول المطر ليس شرطاً لليلة القدر .




ومن الأخطاء التي يقع فيها بعض الصائمين :

ظنهم أن من علامات ليلة القدر وصباحها :

أن ماء البحر يكون عذباً .
وظنهم أن الكلاب لا تصيح فيها .
وأن الحمير لا تنهق فيها .
وأن الأشجار تضع فروعها على الأرض .
وأن الواحد يرى النور فيها ساطعاً حتى في الأماكن المظلمة .
وأن الملائكة تسلم على أهل المساجد .
وأنهم يرون قناديل ومصابيح تنزل من السماء وأن السماء تتشقق.
فهذه العلامات المذكورة لم تثبت في السنة النبوية

فلا يجوز إثباتها من العلامات إلا بدليل شرعي ؛ لأنها أمور غيبية توقيفية .



وقد بينت السنة الصحيحة أمارات تلك الليلة :

ا/ أنها في أوتار العشر الأواخر .

قال صلى الله عليه وسلم (( التمسوا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان في وتر))

2/ أن الشمس تطلع في صبيحتها بلا شعاع ضعيفة حمراء حتى ترتفع ثم يأتي الشعاع بعد إرتفاعها

قال أبي بن كعب إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرهم بأماراتها (( فأمارتها أن تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها كأنها طست حتى ترتفع))

وفي رواية بلفظ (( تصبح الشمس صبيحتها ضعيفة حمراء ))

3/ أن الملائكة ليلتها أكثر من عدد الحصى

قال صلى الله عليه و سلم (( ليلة القدر سابعة أو تاسعة و عشرين إن الملائكة تلك الليلة في الأرض أكثر من عدد الحصى ))

4/ أن ليلتها مشرقة سمحة طلقة لا حارة ولا باردة ولا يرمى فيها بنجم

قال صلى الله عليه وسلم (( ليلة القدر ليلة بلجة ؛ - أي مشرقة - لا حارة ولا باردة ولا يرمى فيها بنجم ومن علامة يومها تطلع الشمس لا شعاع لها))

وقال صلى الله عليه و سلم (( ليلة القدر ليلة سمحة طلقة ؛ - أي سهلة طيبة - لا حارة ولا باردة تصبح الشمس صبيحتها ضعيفة حمراء))

قال شيخ الإسلام ابن تيمية (( أكثر ما تكون ليلة سبع وعشرين كما كان أبي بن كعب يحلف أنها ليلة سبع وعشرين فقيل له بأي شيء علمت ذلك فقال بالآية التى أخبرنا رسول الله (( أخبرنا أن الشمس تطلع صبحة صبيحتها كالطست لا شعاع لها ))

فهذه العلامة التى رواها أبي بن كعب عن النبى صلى الله عليه وسلم من أشهر العلامات فى الحديث وقد روي فى علاماتها :

أنها ليلة بلجة منيرة

وهي ساكنة لا قوية الحر ولا قوية البرد انتهى

ومن الأخطاء التي يقع فيها بعض الصائمين :

اعتقادهم أن ليلة القدر هي ليلة سبع وعشرين !

وهذا خلاف السنة !!

والصحيح أن ليلة القدر أخفاها الله لحكمة أرادها لأجل أن يجتهد المسلم في العشر الأواخر من ليالي رمضان طلباً لهذه الليلة فيكثر عمله ويجمع بين كثرة العمل في سائر ليالي العشر الأواخر من رمضان مع مصادفة ليلة القدر بفضائلها وكرائمها وثوابها فيكون جمع بين الحسنين .

فإن قيل :

قال صلى الله عليه وسلم : التمسوا ليلة القدر ليلة سبع وعشرين ؟

فالجواب :

أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال أيضاً : إني أريت ليلة القدر ثم أنسيتها فالتمسوها في العشر الأواخر في الوتر

وقال صلى الله عليه وسلم (( تحروا ليلة القدر في السبع الأواخر ))

وقال صلى الله عليه وسلم (( تحروا ليلة القدر ليلة ثلاث وعشرين ))

وقال صلى الله عليه وسلم (( اطلبوا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان))



فهذه الأحاديث أفادت أن ليلة القدر متنقلة في أوتار العشر الأواخر .



فهذه جملة من الأخطاء التي أردت التنبيه عليها .



وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .







أخوكم المحب

أحمد بن عمر بن سالم بازمول

الأحد 22 رمضان 1435هـ

00 : 3 ظهراً
محب الدعوة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:21 PM بتوقيت مسقط


Design By: aLhjer Design
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Translated By Sma-jo.com