ملتقى أهل الدعوة إلى الله عز وجل
 

آخر 10 مشاركات لا إله إلا الله… ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 23 )    <->    عجائب الذكر… من كلام السلف ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 147 )    <->    صلاة الكسوف أحكام ومسائل ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 306 )    <->    حكم صلاة. الجمعة للمسافر .. ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 172 )    <->    خطورة لعبة الحوت الأزرق حذروا ابنائكم ومن تعرفون ( آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 581 )    <->    انتبه لأفكارك !! ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 610 )    <->    يقول أحد الصالحين : ما أدَمت الدُعاء في رمضان على أمرٍ إلّا وتَجلى ظاهرًا في شوال*.. ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 913 )    <->    الدعاء عند ختم القرآن .. وماذا قال ابن الجوزي حينما دعا أم يرزق .. ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 619 )    <->    من عجائب بعض الإخوة إذا جاء رمضان .. الصد عن إفطار صائم !! ( آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 1451 )    <->    ليلة القدر .... ( آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 954 )    <->   
العودة   ملتقى أهل الدعوة إلى الله عز وجل > المنتدى للتصفح فقط ولا يوجد تسجيل أو مشاركات سوى الإدارة .. لمراسلتنا على بريدنا ahldawa@gmail.com > قسم خطبة الجمعة والمواعظ العامة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-04-2018, 02:12 PM   #1
إداري
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,126
افتراضي وحشة المعاصي ..!!

قال ابن القيم رحمه الله في الجواب الكافي :ﻭﻟﻠﻤﻌﺎﺻﻲ ﻣﻦ اﻵﺛﺎﺭ اﻟﻘﺒﻴﺤﺔ اﻟﻤﺬﻣﻮﻣﺔ، اﻟﻤﻀﺮﺓ ﺑﺎﻟﻘﻠﺐ ﻭاﻟﺒﺪﻥ ﻓﻲ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭاﻵﺧﺮﺓ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻪ ﺇﻻ اﻟﻠﻪ. ﻓﻤﻨﻬﺎ: ﺣﺮﻣﺎﻥ اﻟﻌﻠﻢ، ﻓﺈﻥ اﻟﻌﻠﻢ ﻧﻮﺭ ﻳﻘﺬﻓﻪ اﻟﻠﻪ ﻓﻲ اﻟﻘﻠﺐ، ﻭاﻟﻤﻌﺼﻴﺔ ﺗﻄﻔﺊ ﺫﻟﻚ اﻟﻨﻮﺭ. ﻭﻟﻤﺎ ﺟﻠﺲ اﻹﻣﺎﻡ اﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻱ ﻣﺎﻟﻚ ﻭﻗﺮﺃ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻋﺠﺒﻪ ﻣﺎ ﺭﺃﻯ ﻣﻦ ﻭﻓﻮﺭ ﻓﻄﻨﺘﻪ، ﻭﺗﻮﻗﺪ ﺫﻛﺎﺋﻪ، ﻭﻛﻤﺎﻝ ﻓﻬﻤﻪ، ﻓﻘﺎﻝ: ﺇﻧﻲ ﺃﺭﻯ اﻟﻠﻪ ﻗﺪ ﺃﻟﻘﻰ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﺒﻚ ﻧﻮﺭا، ﻓﻼ ﺗﻄﻔﺌﻪ ﺑﻈﻠﻤﺔ اﻟﻤﻌﺼﻴﺔ. ﻭﻗﺎﻝ اﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﺭﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ: ﺷﻜﻮﺕ ﺇﻟﻰ ﻭﻛﻴﻊ ﺳﻮء ﺣﻔﻈﻲ ... ﻓﺄﺭﺷﺪﻧﻲ ﺇﻟﻰ ﺗﺮﻙ اﻟﻤﻌﺎﺻﻲ ﻭﻗﺎﻝ اﻋﻠﻢ ﺑﺄﻥ اﻟﻌﻠﻢ ﻓﻀﻞ ... ﻭﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ ﻻ ﻳﺆﺗﺎﻩ ﻋﺎﺻﻲ ﻭﻣﻨﻬﺎ: ﺣﺮﻣﺎﻥ اﻟﺮﺯﻕ، ﻭﻓﻲ اﻟﻤﺴﻨﺪ: «ﺇﻥ اﻟﻌﺒﺪ ﻟﻴﺤﺮﻡ اﻟﺮﺯﻕ ﺑﺎﻟﺬﻧﺐ ﻳﺼﻴﺒﻪ» ﻭﻗﺪ ﺗﻘﺪﻡ، ﻭﻛﻤﺎ ﺃﻥ ﺗﻘﻮﻯ اﻟﻠﻪ ﻣﺠﻠﺒﺔ ﻟﻠﺮﺯﻕ ﻓﺘﺮﻙ اﻟﺘﻘﻮﻯ ﻣﺠﻠﺒﺔ ﻟﻠﻔﻘﺮ، ﻓﻤﺎ اﺳﺘﺠﻠﺐ ﺭﺯﻕ اﻟﻠﻪ ﺑﻤﺜﻞ ﺗﺮﻙ اﻟﻤﻌﺎﺻﻲ. ﻭﻣﻨﻬﺎ: ﻭﺣﺸﺔ ﻳﺠﺪﻫﺎ اﻟﻌﺎﺻﻲ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﺑﻴﻨﻪ ﻭﺑﻴﻦ اﻟﻠﻪ ﻻ ﺗﻮاﺯﻧﻬﺎ ﻭﻻ ﺗﻘﺎﺭﻧﻬﺎ ﻟﺬﺓ ﺃﺻﻼ، ﻭﻟﻮ اﺟﺘﻤﻌﺖ ﻟﻪ ﻟﺬاﺕ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺑﺄﺳﺮﻫﺎ ﻟﻢ ﺗﻒ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻮﺣﺸﺔ، ﻭﻫﺬا ﺃﻣﺮ ﻻ ﻳﺤﺲ ﺑﻪ ﺇﻻ ﻣﻦ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ ﺣﻴﺎﺓ، ﻭﻣﺎ ﻟﺠﺮﺡ ﺑﻤﻴﺖ ﺇﻳﻼﻡ، ﻓﻠﻮ ﻟﻢ ﺗﺘﺮﻙ اﻟﺬﻧﻮﺏ ﺇﻻ ﺣﺬﺭا ﻣﻦ ﻭﻗﻮﻉ ﺗﻠﻚ اﻟﻮﺣﺸﺔ، ﻟﻜﺎﻥ اﻟﻌﺎﻗﻞ ﺣﺮﻳﺎ ﺑﺘﺮﻛﻬﺎ. ﻭﺷﻜﺎ ﺭﺟﻞ ﺇﻟﻰ ﺑﻌﺾ اﻟﻌﺎﺭﻓﻴﻦ ﻭﺣﺸﺔ ﻳﺠﺪﻫﺎ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ: ﺇﺫا ﻛﻨﺖ ﻗﺪ ﺃﻭﺣﺸﺘﻚ اﻟﺬﻧﻮﺏ ... ﻓﺪﻋﻬﺎ ﺇﺫا ﺷﺌﺖ ﻭاﺳﺘﺄﻧﺲ ﻭﻟﻴﺲ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻠﺐ ﺃﻣﺮ ﻣﻦ ﻭﺣﺸﺔ اﻟﺬﻧﺐ ﻋﻠﻰ اﻟﺬﻧﺐ، ﻓﺎﻟﻠﻪ اﻟﻤﺴﺘﻌﺎﻥ. ﻭﻣﻨﻬﺎ: اﻟﻮﺣﺸﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺼﻞ ﻟﻪ ﺑﻴﻨﻪ ﻭﺑﻴﻦ اﻟﻨﺎﺱ، ﻭﻻﺳﻴﻤﺎ ﺃﻫﻞ اﻟﺨﻴﺮ ﻣﻨﻬﻢ، ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺠﺪ ﻭﺣﺸﺔ ﺑﻴﻨﻪ ﻭﺑﻴﻨﻬﻢ، ﻭﻛﻠﻤﺎ ﻗﻮﻳﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﻮﺣﺸﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻭﻣﻦ ﻣﺠﺎﻟﺴﺘﻬﻢ، ﻭﺣﺮﻡ ﺑﺮﻛﺔ اﻻﻧﺘﻔﺎﻉ ﺑﻬﻢ، ﻭﻗﺮﺏ ﻣﻦ ﺣﺰﺏ اﻟﺸﻴﻄﺎﻥ، ﺑﻘﺪﺭ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻣﻦ ﺣﺰﺏ اﻟﺮﺣﻤﻦ، ﻭﺗﻘﻮﻯ ﻫﺬﻩ اﻟﻮﺣﺸﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﺴﺘﺤﻜﻢ، ﻓﺘﻘﻊ ﺑﻴﻨﻪ ﻭﺑﻴﻦ اﻣﺮﺃﺗﻪ ﻭﻭﻟﺪﻩ ﻭﺃﻗﺎﺭﺑﻪ، ﻭﺑﻴﻨﻪ ﻭﺑﻴﻦ ﻧﻔﺴﻪ، ﻓﺘﺮاﻩ ﻣﺴﺘﻮﺣﺸﺎ ﻣﻦ ﻧﻔﺴﻪ.
محب الدعوة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:32 PM بتوقيت مسقط


Design By: aLhjer Design
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Translated By Sma-jo.com