ملتقى أهل الدعوة إلى الله عز وجل
 

آخر 10 مشاركات تزوجت رغم أنف السحرة الفجرة ! ...؟ ( آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 1334 )    <->    جواب قيم لإشكال في مسألة صيام يوم عاشورا واختلاف العلماء ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 63 )    <->    الله جل جلاله .. ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 186 )    <->    الصحابة رضي الله عنهم ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 47 )    <->    المحافظة على ما فيه اسم الله عز وجل وعدم رميه ووضعه في أماكن لا تليق ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 34 )    <->    بعض القواعد لحفظ القرآن ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 76 )    <->    الأنبياء عليهم السلام ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 49 )    <->    محمد صلى الله عليه وسلم ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 51 )    <->    إشارات راقية ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 66 )    <->    ابحث عن الدليل ولا تكن إمعة ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 71 )    <->   
العودة   ملتقى أهل الدعوة إلى الله عز وجل > المنتدى للتصفح فقط ولا يوجد تسجيل أو مشاركات سوى الإدارة .. لمراسلتنا على بريدنا ahldawa@gmail.com > المنتدى الشرعي العام
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-09-2014, 11:20 AM   #1
إداري
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,154
Post تأمل الحكمة من إيجاب الوضوء من لحوم الإبل دون غيرها

قال الشيخ وليد السعيدان حفظه الله :

لقد أمر الشرع بالوضوء من لحم الإبل ، دون سائر اللحوم ، والأحاديث في هذا مشهورة ، وستأتي في ثنايا شرح القواعد ، ففرق الشرع الحكيم بين لحم الإبل وغيره ، فقال :- توضؤا من هذا ، ولا توضؤا من هذا ، مع أن صورة اللحم في الظاهر واحدة ، فحيث فرق الشارع بينهما ، فلزاما يجب أن يكون هناك علة للتفريق ، وقد بحث أهل العلم رحمهم الله تعالى عن هذه العلة ، فوجدوا أن الإبل لها في الشرع أحكام قد خصت بها دون غيرها ، فمن ذلك :- أن من يكثر مخالطتها كرعاتها وأصحابها يكون فيهم فخر وخيلاء، قال النبي صلى الله عليه وسلم (( الفخر والخيلاء في الفدادين أهل الإبل والسكينة في أهل الغنم )) ومن ذلك :- حرمة الصلاة في مباركها ، فقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة في مبارك الإبل ، وأخبر صلى الله عليه وسلم أنها جن وخلقت من جن ، وهذا يفيد أن صاحبها وراعيها اكتسب من طبيعتها الشيطانية بكثرة ملازمتها ، فإن الفخر والخيلاء من الطبائع الشيطانية ، وأن حرمة الصلاة في مباركها علته أنها محتضرة تكثر فيها الشياطين ، ففهمنا بذلك أن لحمها فيه من تلك الطبيعة الشيطانية ، والشيطان مخلوق من مارج من نار ، فأمر الشارع بالوضوء بعد أكل لحمها من باب معارضة الطبيعة الشيطانية بما يضادها ، فإن الماء يطفئ النار فيتوضأ آكل لحمها وجوبا ، لتذهب مضرتها ومفسدتها وتبقى له منفعتها ولذتها ، وأما من يأكلها ولا يتوضأ بعدها فإنه لا بد وأن يتأثر بشيء من تلك الطبيعة الشيطانية التي اشتمل عليه لحمها وهذا لما كان حكما خاصا بالإبل دون سائر الحيوان كان الوضوء خاصا بلحمها دون سائر الحيوان ، فلحمها ليس ككل لحم ، بل فيه طبيعة خاصة جعلت الشارع يوجب الوضوء منه فسبحان من بهرت حكمته العقول ، والله أعلى وأعلم
محب الدعوة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:33 PM بتوقيت مسقط


Design By: aLhjer Design
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Translated By Sma-jo.com