ملتقى أهل الدعوة إلى الله عز وجل
 

آخر 10 مشاركات الرد العلمي على من يطعن في أبي هريرة رضي الله عنه ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 84 )    <->    احذر عقلك ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 123 )    <->    الاستمرار قوة ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 69 )    <->    ما هو الإسلام باللغة الفلبينية ( تجالو ) رسالة كتابية + فيديو ( آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 7647 )    <->    الدعوة إلى الإسلام ( باللغة الصينية ) رسالة + فيديو ( آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 6488 )    <->    الدعوة إلى الإسلام ( باللغة الهندية ) رسالة + فيديو ( آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 7276 )    <->    الدعوة إلى الإسلام باللغة الأثيوبية ( رسالة + فديو ) ( آخر مشاركة : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 7238 )    <->    الدعوة إلى الإسلام ( باللغة النيبالية ) رسالة + فيديو ( آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 7789 )    <->    الدعوة إلى الإسلام باللغة الفتنامية ( فديو + رسالة ) ( آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 6645 )    <->    دعوة غير المسلمين باللغة الإنجليزية . رسالة مكتوبة + فيديو ( آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 12161 )    <->   
العودة   ملتقى أهل الدعوة إلى الله عز وجل > المنتدى للتصفح فقط ولا يوجد تسجيل أو مشاركات سوى الإدارة .. لمراسلتنا على بريدنا ahldawa@gmail.com > قسم يخص الداعيات إلى الله ، والدور النسائية
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-24-2010, 01:18 AM   #1
داعية مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: الحمد لله
المشاركات: 435
افتراضي وقرن في بيوتكن لماذا...

وقرن في بيوتكن لماذا...

--------------------------------------------------------------------------------

الحمد له وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
وبعدفإني وكلما رأيت انحرافا في خط سير و رقي المجتمع المسلم أوزيغا عن صراطه المستقيم في طريقه إلى الجنة تأملت قوله تعالى....وقرن في بيوتكن فعلمت أن أصل الداء يأتي من ..........فخرجت من بيتها

.......

إعلمي أختي المسلمة أن بيتك يعني الكثير فهو:

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
بيتك هو حصنك من شر المجتمع

معلوم ومن الناحية الشرعية أن البيت للرجل سواء كان أبا أو أخا أو زوجا لكن الله تعالى لما ذكر البيت كان يضيفه دائما إلى المرأة فقال وقرن فيبيوتكن .........وقال : ولا تخرجوهن من بيوتهن........وقال :واذكرن ما يتلى فيبيوتكن من كتاب الله والحكمةفإضافة البيت للمرأة هنا إضافة التصاق وملازمة وهو لا يعني أن تحبس المرأة في بيتها فلا تخرج ولكن معناه أن يكون البيت أصلا لها كالجندي الحارس على حصنه ينزل عنه لحاجة تقتضيها الضرورة ثم لا يلبث أن يعود إليه
البيت .......يحمي المرأة من الاختلاط بالمجتمع الذي تداعت عليه البلايا من كل جانب فلا تكون فريسة سهلة للذئاب البشرية التي تبحث عن القاصية من الغنم
البيت .......يحمي المرأة من أن تمتهن نفسها في مشاق الحياة وتكاليفها التي هي من اختصاص وشأن الرجل فكدحها وسعيها في بيتها لا تلفحها أشعة شمس لاهبة ولاتلوثها أتربة ودخان الشوارع المزدحمةفتبقى كدرة مصونة فيم حارتها
البيت.... يحمي المرأة ممن ينتجون بضائعا ليجبروا المستهلكين على شرائها زاعمين شدة حاجتهم لها فتقضي المرأة عمرها لاهثة وراء ذلك الملبس وتلك التحفة وذاك الأثاث وكلما حازت شيئا روجوا لشيء آخرفتبقى كمن يشرب ماء بحركلما زاد شربه ازداد عطشه
البيت ....يحمي المرأة من الطمع والسعي وراء الدنيا فهي ومادامت في بيتها ملازمة له ينمو بينها وبين بيتها نوع من الألفة والمحبةوالرضا فيه وبما فيه
فترى أثاثها وهي التي قامت بتنظيفه وتنسيقه أجمل أثاث
وترى أبناءها الذين تفرغت لتربيتهم ورعتهم تارة بالصبر وتارة بالدعاء وتارةبالتوجيه وتارة بالقدوة الصالحة ترى أولئك الأبناء خير أبناء
وترى زوجها الذي أطاعته وحفظت غيبته في نفسها وماله خير زوج
فهي قاصرة الطرف والقلب لا تقارن ولا تمني نفسها بشيء غير ما قسم الله لهافلا تقارن أثاثها بأثاث صديقاتهاولا تقارن أبناءها بأبناء جارتهاولا تقارن زوجها بزوج آخر
البيت....يورث في المرأة طمأنينة وفكرة وتأملا فهي ليست خراجة ولاجة لا يتسع تفكيرها لغير الطبخ والتنظيف واستقبال وتوديع الضيوف فليس لديها وقت لذكر ربها وتأمل حكمته فيما قضى عليها و قدر وليس لديها وقت لتلاوة كلام ربها وتدبر آياته ليورثها زهدا في الدنيا ورغبة في الآخرةوليس لديها وقت لقراءة ما ينفعها من فقه عبادات المرأة أو وسائل تربية أبناءها أو تثقيف نفسها بما يطرأ على المجتمع من قضاياوتغيرات

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

البيت هو الدرع الواقي للمجتمع من فتنة المرأة
معلوم لدى الجميع أن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء وأنه قد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ما تركت فتنة بعدي أضر على الرجال من النساء
هذا ونساؤهم كانت متسترات حييات عفيفات ورجال ذلك الزمان أصحاب مروءة وغيرة
فكيف لو رأى تبرج نساء هذا الزمان وفساد رجاله!!
كيف به لو سمع لسان حال هذا الزمان وهم يقولون..........أخرجوا الصالحين من قريتكم إنهم أناس يتطهرون!!

..يقول أرنولد توينبي وبعد دراسته لكل الحضارات السابقة أن سبب سقوط تلك الحضارات هو........((خروج المرأة من بيتها))

فإن المرأة إذا خرجت واعتادت الخروج إنفتنت, فإذا انفتنت تبرجت وفتنت الرجال حولها فإذا رأتها النساء
إتبعن هديها وتبرجن حتى يستحوذن على عقول الرجال

وهنا تبدأ الماسأة........
المرأة تتزين لتستقطب وتجذب إليها الأنظار
ثم ماذا.. تحذو سائر النساء حذوها
ثم ماذا..يفتن الرجل عن دينه وليس هذا فقط
بل تنتكس فطرته فيألف الحرام ويشتهيه وتمل نفسه من الحلال وتزدريه
فيحاول إشباع رغباته وعبثا يحاول .فلا هو نال ما إليه سعى ولا هو رضي بما بين يديه حوى
وتبدأ الزوجة العفيفة تسعى لسد الثغرة ويتسع الخرق على الراقع ...بيت ومسؤولياته و أطفال وتربيتهم
و زوج غارق في لذاته نافر عنها لا يرضيه شيء

فتحاول جلب اهتمامه بالتزين تارة وبالطاعة تارة وبطيب الحديث تارة أخرى
حتى تستنفذ سبل الحلال كلها
فتبدأ بتقليد تلك النساء والدخول في أبواب الشبهات...تشقير الحواجب...الليزر...العدسات الملونة....البنطلون....الخ
فيصبح هذا همها وديدنها
فتهمل بيتها وقد تتساهل في بعض حقوق ربها وفي نهاية المطاف وأسال الله أن لاتصل بها الأمور إلى ذلك,

وبعد أن تعجز المرأة عن جذب اهتمام زوجها إليها قد تراودها نفسها وتحدثها أن تجذب أنظار غيره
وسرعان ما تشتعل تلك الفتيلة فيحترق ذلك البيت المسلم
و من شاء فليقرأ سورة النور وهي تكافح الرذيلة بكل وسيلة حتى يبقى المجتمع عفيفا طاهرا
من تعليم الطفل الذي لم يبلغ الحلم على الإستئذان في أوقات العورات الثلاث إلى إقامة الحد على الزناة
فأي رقي وأي صلاح للمجتمع سيكون إذا ملأت أسواقة و شوارعه نساء متبرجات خراجات ولاجات
و رجاله يسعون وراء الرغبات والشهوات
و أطفاله بعيدين عن أعين الآباء والأمهات إما بين يدي الشغالات أو يلعبون في الشوارع والحارات

والفضيلة توأد في مهدها والرذيلة يطبل لها ويزمر على الملأ في الفضائيات

كل هذا بسبب..............لأنها خرجت من بيتها

**************

قال ابن دقيق العيد :

ما تكلمت كلمة .. ولا فعلت فعلا .. إلا أعددت له جوابا بين يدي الله

/
/
تابع
قدوتي محمد صلى الله عليه وسلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-24-2010, 01:20 AM   #2
داعية مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: الحمد لله
المشاركات: 435
افتراضي رد: وقرن في بيوتكن لماذا...



بيتك هو ثغرك الذي ترابطين عليه....
أختي المسلمة إعلمي أن بيتك هو السد المنيع الذي إن رابطت عليه وسهرت على حماه تكسرت أمام صموده كل سهام الهدم والمكيدة التي لا يمل الشيطان وأتباعه من أهل الضلال من إرسالها
إن أسرتك هي حجر زاوية المجتمع بل هو أساسه فإذا هان أو ضعف هدم المجتمع بأكمله
كم من بيت تشرد أبناؤه وانحرفوا عندما حدث الطلاق بين الأب والأم أو بسبب وفاة الأم وبالمقابل كم من امرأة حملت على عاتقها هم وتنشئة أبناءها بعد فراق زوجها لها أو وفاته فأخرجت منهم العلماء والمصلحين والمجددين لهذا الدين فخرجت الحكمة القائلة ...
(وراء كل رجل عظيم امرأة ) فالمرأة على ما جبلها الله من ضعف و رقة وتفان في تقديم التضحية لمن تحب تستطيع فعل ما لا يفعله كثير من الرجال على ما أعطاهم الله من قوة وعقل و ولاية للأمور

فهي تستطيع وفي نفس الوقت أن تحمل صغيرها الذي يبكي وفي اليد الأخرى تتابع ما تطبخه والغسيل في الغسالة مع استماعها لمشاكل أبناءها وحلها بطريقة ترضي الجميع
و في المقابل زوجها الذي قد يكون مديرا ناجحا على مئات الموظفين أو قائدا محنكا في الجيش أو معلما عبقريا لعدد كبير من الطلاب لا يستطيع أن يعرف سبب بكاء طفله أو إنجاز طبق واحد قبل أن يسألها عددا من الأسئلة
فإذا خرجت المرأة من بيتها وغاب الحارس عن حماه وخصوصا إن كان غيابها لعمل وكدح من أجل لقمة العيش مما يتطلب منها إعدادا وترتيبا لتلك الوظيفة قبل خروجها وغيابا طويلا عن البيت ثم عودتها مرهقة منهكة لا تريد شيئا غير الراحة ثم مراجعة وإتمام ما لم تنهه من أعمالها وكل هذا و هي تريد الراحة والهدوء فإن هذا ولابد سيكون له أكبر الأثر على حسن أداءها لوظائفها فهي قد أصبحت رجل وامرأة في آن واحد وقامت بحمل واجبين والأصل أن يعينها زوجها ويكون في خدمتها لا أن تخرج هي لتعينه على ما هو فيه من كدح لطلب الرزق
وبالتالي...ستتسع الفجوة بين الأم و أبناءها فلن تجد الوقت الكافي لمتابعة دراستهم و أداءهم للعبادات المأمورة بحثهم عليها ولن تجد أيضا وقتا للجلوس معهم ليبثوها ما يدور في نفوسهم بما يرون ويسمعون من مستجدات على حياتهم اليومية حتى تقوم هي بدورها
بتصحيح فهمهم وتوجيه سلوكهم وردود أفعالهم بحيث تحفظهم من الذوبان في مجتمع العولمة و الدشوش وثقافتها الماجنة
ولن تستطيع تنمية مهاراتهم وتوجيه مواهبهم بحيث تصبح فيما بعد حرفة تنفع المجتمع منها
ولن تستطيع أن توفر جوا من الأمن والإستقرار لهم بحيث تصفو نفوسهم فيستطيعون ممارسة حياتهم بتركيز أقوى ونفسية أصفى
هذه من جهة الأبناء اما من جهة الزوج فحدث ولا حرج...
فنساء وفتن و مشاغل هذا الزمان من مال و منصب وشرف
كذئاب ضارية جائعة لم تدع بيتا إلا دخلته ونهشته بأنيابها فإن لم يجد الرجل زوجة تعينه إذا ذكر وتذكره إذا نسي و تقف في وجهه إن عصى و تملأ فراغه إن فرغ وتعطيه بديلا عما يرى من فتن الشوارع وغيرها
و كل هذا يتطلب امرأة متفرغة مرتاحة البال ذات عبادة خفية تعينها على مصاعب حياتها
عالمة بأمور دينها علما يمكنها من رد الشبه التي تعترضها في حياتها اليومية حتى تعبد الله على بصيرة
كل هذا و أكثر أنت أيتها المرأة راعية عليه و مسؤولة عنه فهل أعددت للسؤال جوابا و للجواب صوابا
كل هذا أنت حارسة على ثغرة فإياك أيتها المسلمة أن تؤتى الأمة من قبلك فتضيع الأمة و يذهب عزها ومجدها




__________________
/
/
تابعي
قدوتي محمد صلى الله عليه وسلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-24-2010, 01:22 AM   #3
داعية مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: الحمد لله
المشاركات: 435
افتراضي رد: وقرن في بيوتكن لماذا...



قرارك في بيتك يحمي اقتصاد البلد

لسنا بحاجة لأدلة أو إثباتات تؤكد أن قرار المرأة في بيتها وما ينتج عنه من تبعات وفوائد سينتج عنه بركة و ازدهار في اقتصاد البلد
وهذا من عدة جوانب...
..معلوم أن المرأة من حيث جنسها كأنثى فإنها تشكل نصف المجتمع لكنها من حيث نسبة وجودها في المجتمع فإن عدد الإناث يزيد على عدد الذكور أضعافا
ولو أن كل امرأة جلست في بيتها وتركت الوظيفة التي هي من اختصاص الرجال لقلت أو ذهبت مشكلة البطالة التي صارت تعاني منها الأمم منذ أن خرجت المرأة للعمل و زاحمت الرجال على مكاسب رزقهم
و أيضا لذهبت أو قلت جميع المشاكل المترتبة على البطالة من انحراف من جهة الشباب الفارغ و عنوسة للبنات ولبادر أولئك الشباب الجالسين على أرصفة الطرق يتصيدون الغث والسمين من كل ثقافة ,و النطيحة والمتردية من كل فتاة ساقطة, ولانشغلوا عن تتبع احدث خطوط و تقليعات الموضة التي ما انزل الله بها من سلطان, ومن ثم نهضت الأمة وسلكت مسلك الجدية لأن شبابها على مقاعد عملهم قد عرفوا قيمة الدينار والدرهم الذي أخذوه أجرا على عملهم ليس ميراثا عن أبيهم ولا مصروفا لم يحملوا الهم في تحصيله ويتذوقوا مرارة التعب في ذلك.
فإذا صلح حال الشباب و تزوجت الفتيات وقلت مشكلة العنوسة وسد الفراغ واستغل بشكل صحيح أي طامع سيطمع في هذه الأمة و أي ثغر سيدخل منه إليها!!!
هذا من جهة ..
و من جهة أخرى فإن المرأة إذا خرجت وكما أسلفنا وهذا موجود في المرأة أكثر منه في الرجل فتنت بما في المجتمع من أثاث وثياب ومتاع وحاولت أن تحوز منه ما تستطيع وقد يذهب راتبها فقط من أجل تحصيل ذلك الثوب أو ذاك العطر وخصوصا أنها على رأس وظيفتها والعيون شاخصة إليها فهي تحاول أن تظهر في أجمل مظهر و زينة سواء كانت في مجتمع نسائي أو مجتمع مختلط
كما أن المرأة بطبيعتها تحب العلاقات الاجتماعية فهي تحاول التعرف على من تشبهها بطريقة التفكير أو اللباس و المنهج
فإذا تعرفت على امرأة فإنها ستدعوها و تتكلف لها ا ثم ترد تلك الدعوة و تتكلف ثم تستغل المناسبات لتعزز الأخوة بينها وبين صديقاتها
و هنا قد تحمل المرأة هم أثاثها انه ليس بجمال أثاث تلك فتحاول تغييره وهكذا...
كل هذا والمرأة التي ذكرنا عنها قد خرجت لوظيفتها فقط فكيف لو كانت تخرج لملء فراغها تقيس المسافات بين الأسواق جيئة و ذهابا
و ارتادت الحدائق العامة والمجمعات ماذا سيكون الحال؟؟
و أكرر يا أخيتي إحذري أن تكوني أنت الطعم الذي يضعه أعداء الدين والأمة ليدخلوا منه إلى الأمة ويبيدوا خضراءها فأنت جميلة بأخلاقك غنية بقناعتك كاملة بدينك فلا تحاولي البحث عن الكمال والغنى والجمال بما يسردونه على سمعك سحاء الليل والنهار مستغلين حبك لتحصيل تلك الأمور
كما استغل إبليس حب الإنسان للبقاء والتملك فقال :يا آدم هل
أدلك على شجرة الخلد و ملك لا يبلى
فأوهمه أن هذه الشجرة هي التي ستكون سببا في طول حياته وعظيم ملكه
قدوتي محمد صلى الله عليه وسلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-24-2010, 01:25 AM   #4
داعية مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: الحمد لله
المشاركات: 435
افتراضي رد: وقرن في بيوتكن لماذا...

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
بيتك يصلح أعمال قلبك

أختي المسلمة.. إن عماد سعادة الدنيا والآخرة هو صلاح قلبك وهو المضغة التي إن صلحت صلح الجسد كله وإن فسدت فسد الجسد كله
وقد تمدك مكتبات الدنيا بآلاف المجلدات عن صلاح القلوب وأعمالها, ولكنها لا تستطيع أن تصلح ما سيصلحه بيتك فهو المدرسة التي تغربل قلبك وتمحصه حتى تمشي على وجه الأرض ما عليك من خطيئة.
وحتى يشع قلبك كالمرآة لمعانا فيمتلئ قلبك نورا فلا تضره فتنه.
كل هذا أن أحسنت استغلال أوضاعك ونظرت من خلالها إلى ربك فرأيت حكمته ورحمته وعدله في كل قضاء يقضيه لك
فعبدتيه كأنك ترينه.
أختي المسلمة.. قبل أن تضعي رجلك في بيت الزوجية اعلمي أنه لن يصلح حال هذا البيت إلا إذا أسس على التقوى من أول يوم
فاتقي الله و أسسي بيتك على ذلك فإن البناء إذا كان أساسه متينا سهل إصلاح ما علا منه وإذا فسد أساسه صعب ثبات ما علا من صلاح
ولن تستطيعي الاستمرار على تقوى الله إلا بعون الله وتوفيقه لك

ولن تنالي هذا الشرف إلا بكثرة الدعاء وتحري أوقات ومواضع وأماكن الاستجابة وفي كل ذلك لا يقبل دعاؤك من قلب لاه فلابد من اجتماع القلب مع اللسان مع كثرة الإلحاح وعدم القنوط والاستعجال.
وهذا يفتح عليك بابا آخر وهو الصبر وطول النفس
فلا تتعجلي نتائج صبرك ولا عطاءك فأنت حين تطهين طعامك تعلمين أن الوقت جزء مهم لنجاح ما طهيتيه
وعندما تحملين أيضا تعلمين أن الوقت جزء مهم في فترة الحمل ولن تسعدي برؤية طفل سليم قبل مرور تسعة أشهر

وأنت حين تربين طفلك وتعلميه أي أدب من آداب الطعام أو الخلاء أو اللباس أو مخالطة الناس فكل ذلك بحاجة إلى وقت وطول ممارسة وعدم استعجال للنتائج
ومن خلال ذلك توطنين نفسك على البذل والعطاء دون انتظار مقابل وهو حقيقة الإحسان و أعلى مراتب الدين.
فأنت حين تعملين في بيتك لا تنتظرين شكرا ولا تقديرا, بل تشعرين أن هذا جزء من حياتك قد اعتادت نفسك عليه وتمرنت
وحين تربين ولدك وتسهرين على راحته لا تنتظرين مقابل ذلك برا ولا إحسانا .

وحين يمرض طفلك أو تقعين في مشكلة زوجية أو بلاء معين فإنك تعلمين أن لا أحد يستطيع أن يفرج كربك ويستر حالك وييسر أمرك ويشفي ولدك من غير منأذى ولا منة إلا الله سبحانه فتلجئين إليه وتسأليه بأسمائه الحسنى وصفاته العلا
وتتوسلين له بأعمال صالحة قد عملتيها لم تعمليها إلا ابتغاء مرضاته
فإن لم يستجب لك علمت أن هذا إما لتقصير في طاعة الله أو بسبب ذنوب قد مضت
فتحاولين تارة بالأعمال الصالحة من صدقة وصيام وقيام وبذل معروف ,وتارة بالاستغفار والتوبة والإقلاع عن الذنوب
فإن استمر البلاء علمت أن الله قد احبك ويريد أن يصيب منك لتصلي إلى منزلة قد وضعها لك لن تناليها بصلاة ولا صيام بل ببلاء تصبرين عليه.
كل هذا و أنت تزاولين أعمالك من غير تكلف ولا ترفع فأنت تميطين الأذى عن طفلك وعن أثاث المنزل وعن الثياب وأنت فرحة بذلك لأنك تتذكرين أن الله يحب المتطهرين ومع الوقت يورث هذا الفعل في نفسك تواضعا وسمتا وتتخلصين مما قد كان في قلبك من كبر و أنفه.
وتطيب نفسك بصنع الطعام وأنت تعلمين أن من أطعم الطعام وأفشى السلام وصلى بالليل والناس نيام دخل الجنة بسلام.
وترحمين أولادك ومن هم تحت رعايتك لأنك تعلمين أن الله يرحم من عباده الرحماء.
وتطيعين زوجك وتحرصين على أداء حقوقه لأنك تعلمين أن المرأة لا تؤدي حق ربها ما لم تؤدي حق زوجها.
وفي كلا الأمرين تعلمين أنك بذلك أصبحت خير النساء التي قال عنها الرسول صلى الله عليه وسلم:
السلسلة الصحيحة - (ج 1 / ص 578)
[ ألا أخبركم برجالكم من أهل الجنة ؟ النبي في الجنة والصديق في الجنة والشهيد في الجنة والمولود في الجنة والرجل يزور أخاه في ناحية المصر لا يزوره إلا لله عز و جل ونساؤكم من أهل الجنة : الودود الولود العؤود على زوجها ؛ التي إذا غضب جاءت حتى تضع يدها في يد زوجها وتقول : لا أذق غمضا حتى ترضى ]
فانظري كيف جمعك الحديث مع النبي والصديق والشهيد فقط لأنك حرصت على رضا زوجك واحتسبت التودد له.

وتتبسمين في وجوه أهل بيتك وتخاطبينهم بكلام طيب لأنك تعلمين أن الكلمة الطيبة صدقة وتبسمك في وجه أخيك صدقه
وغير هذا كثير من أعمال لو احتسبت أجرها على بساطة العمل بها وصلت إلى مراتب في الدين عالية جدا هي أفضل عند الله من الشهادات والمناصب وهي خير لك من كنوز الدنيا.
إن أخلصت النية لله وجاهدت نفسك على الإخلاص وطلبت العون وفي كل صلاة أن يهديك صراط الذين أنعم الله عليهم.

وبعد كل ذلك.....
بيت يزرع في قلبك ...الصبر والإخلاص والتوكل والتقوى واليقين... ويورث في نفسك التواضع والبذل والعطاء
ويعلمك الدعاء والصيام والقيام والإنفاق والاستغفار
ما الذي يدعوك أن تخرجي منه لتبحثي عن السعادة في غيره وأنت اقرب ما تكونين من رحمة الله عندما تكونين فيه!!
لماذا تستبدلين الذي أدنى بالذي هو خير!!
ألا تخشين أن يهبطك الله في أي مصر ويجعلك تتيهين في البحث عن السعادة وقد نبذتها وراء ظهرك!!


أختي المسلمة إن لك في نساء من قبلك اسوة حسنة فقد خرجت منهن العابدة والمجاهدة والعالمة والمربية
كل هذا وهي قارة في بيتها ملتزمة بحجابها
قد رعاها الله وحفظ حقها لما كانت إبنة ثم اختا ثم زوجا ثم اما
من غير أن تخرج في مسيرة أو تقود مظاهرة أو تجلي على مقاعد البرلمان تتسول الاصوات التي تؤكد حقوقها وتعترف بها
ومن تامل كتاب الله وسنة نبيه تاملا حقيقيا وجد هذا
وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
قدوتي محمد صلى الله عليه وسلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-25-2010, 12:02 PM   #5
داعية جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 5
افتراضي رد: وقرن في بيوتكن لماذا...

ما شاء الله تبارك الله

لا فض فوكِ حبيبتي

اللهم ارزقنا الستر و العفاف
الورد الجورى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-26-2010, 12:00 AM   #6
داعية مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: الحمد لله
المشاركات: 435
افتراضي رد: وقرن في بيوتكن لماذا...

ما شاء الله ........

شكرا لك على المرور
قدوتي محمد صلى الله عليه وسلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:22 AM بتوقيت مسقط


Design By: aLhjer Design
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Translated By Sma-jo.com