ملتقى أهل الدعوة إلى الله عز وجل
 

آخر 10 مشاركات قاعدة فريدة جداً هل تذكر الله في الخلاء سرا وهل ...؟ ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 39 )    <->    يحرمون الطحال !! بينما الدليل نص على أنه حلال ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 242 )    <->    ثمار مخالفة الهوى ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 108 )    <->    القلب كالأرض ، كلام مهم جداً ومفهوم جميل ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 287 )    <->    تثوير القرآن ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 332 )    <->    قصة شاب مع الاستغفار يذكرها صادقا من قلبه فيها عبرة وفائدة عظيمة ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 681 )    <->    فوائد اقتبستها وجمعتها وكتبتها ( آخر مشاركة : - مشاركات : 5 - المشاهدات : 390 )    <->    القرآن والطهارة العظيمة .. ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 305 )    <->    القلب والبحر والتشابه ! ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 283 )    <->    رسالة في تكفير الذنوب ( آخر مشاركة : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 294 )    <->   
العودة   ملتقى أهل الدعوة إلى الله عز وجل > المنتدى للتصفح فقط ولا يوجد تسجيل أو مشاركات سوى الإدارة .. لمراسلتنا على بريدنا ahldawa@gmail.com > قسم الأفكار والوسائل الدعوية
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-13-2014, 06:55 PM   #1
إداري
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 1,068
Exclamation خمس دقائق فحسب ، سبحان الله

*خمس دقائق فحسب
!د. عبدالعزيز الأحمد

حسب المنطق والواقع، لا يمكن أن تبني بيتاً أو مشروعا اقتصاديا بدون أساس مالي أو تخطيطي، وكذلك بناء الإنسان وحياته وآماله، يقوم بعد الإيمان بالله تعالى على تفعيل العقل وتحريك الوجدان.. وذلكما هما رأس مال الإنسان!الله لما خلق الإنسان؛ أمده بأسباب نجاته وسعادة حياته سواء من الأسباب الشرعية كالكتب والرسل، أو الأسباب الجسمية كالعقل والروح والجوارح والقدرات، أو الأسباب المادية كالشمس والقمر والهواء والماء: «وسخر لكم ما في السماوات وما في الأرض جميعا منه»، وأيضاً: «وجعلنا من الماء كل شيء حيّ»، وأيضاً: «أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس»، وأيضاً: «وفي الأرض آيات للموقنين وفي أنفسكم أفلا تبصرون»، وأيضاً: «سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنّه الحق».كل هذه الآيات تبين تلك الأسباب وأثرها في ديمومة حياة الإنسان للوصول إلى استثمار حياته، وذلك بتفعيل تلك الأسباب تفكراً وسلوكاً ونشراً..والسؤال هل يعلم القارئ العزيز قدراته العقلية التي وهبه الله إياها؟ وهل فعّلها واستثمرها؟ ولتسليط الضوء على بعض هذه القدرات كالحفظ والتذكر والتفكير، تأملوا هذا المعلومات من علماء المخ والأعصاب والذاكرة:لو طلب منك عد خلايا دماغ شخص ما بمعدل خلية في الثانية لاحتجت إلى 32 ألف سنة لإحصائها.الإنسان لا يستخدم سوى 10 % من عقله على الأكثر.لو افترضنا أن إنساناً يتلقى عشر معلومات في الثانية لمدة سبعين سنة فإنه لن يستخدم سوى 15 % من قدرات عقله.لو استغل من قدرات عقله 40 % فقط لاستطاع اتقان سبع لغات وقرابة 100 ألف مجلد يعيها ويحفظها و12 دكتوراة في أي مجال!يحتوي الجهاز العصبي للإنسان على 100 مليار خلية عصبية، أي ما يقرب من عدد النجوم في المجرة وتحاط الـ 100 مليار خلية الناقلة للنبضات العصبية بما يقرب من 10 تريليونات تشابك عصبي.مع بلوغ الثامنة عشرة من العمر تكون الذاكرة قد خزنت من المعلومات ما يفوق محتوى مليون موسوعة.هذا المخ وقدراته الهائلة يمده بإذن الله بالقوة والحياة، الدم، وينشط بالاكسجين الصحي السليم عن طريق الغذاء الصحي والهواء والماء النقيين والحركة، واليقظة فجرا!.وقد أثبت الدراسات أن المواظبة على أداء صلاة الفجر والتعرض للهواء وقت السحر يقوم مقام عقاقير الذكاء والتركيز الطبية والتي لا تخلو من الآثار الجانبية فالحمد لله على نعمة الإسلام. وما زال التقدم العلمي عاجزاً عن الإلمام بكل قدرات الدماغ فدراسة العقل بالعقل أشبه بمحاولة رؤية العين بالعين، وهذا ما أبهر علماء المخ والأعصاب والنفس وغيرهم وجعل بعضهم يؤمنون بالله وأن هذا الإنسان عجيب الخلق والصنع، ولذا قرر البرفسور الطبيب الفرنسي الشهير الكسيس كاريل في كتابه الشهير «الإنسان ذلك المجهول» بأن دراسة الإنسان للإنسان ما زالت ناقصة وضعيفة، فهو يختلف عن الكائنات الأخرى، كذلك فيه كثير من الأسرار والعجائب!ويكفي أن يتصور القارئ فقط جهاز الحاسب أو الصناعات المتعددة تقنياً، وهي معقدة! من صنعها؟ إنه الإنسان، مع أنه لم يستغل منها كما قال العلماء إلا 10٪ فقط أو أقل.وهنا نصل إلى سؤال الختام.. كيف أستغل عقلي وما وهبني الله حق الاستغلال؟ لاستثمار ذلك ليفعّل الإنسان المخ يومياً 5 دقائق تفكراً و5 دقائق قراءة و5 دقائق استماعا وليكن ذلك منهجاً له، فإذا فعل الإنسان هذه القدرة تأملاً وتفكراً وتخطيطاً فإنه بدأ ببناء مجده، وتعميق سعادته وتوسيع دائرة بركته وأثره في الحياة.. وإلى لقاء قادم.
محب الدعوة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:50 AM بتوقيت مسقط


Design By: aLhjer Design
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Translated By Sma-jo.com